October 21, 2014

English site خريطه الموقع مساعدة

 أدوات
 اتصل بنا

الأخبار
الزوار يبدون اعجابهم بركن السلطنة في معرض انفوكونكت وانفوبيز بالكويت
04 فبراير 2013

يحظى ركن السلطنة بمعرض انفوكونكت وانفوبيز 2013 بالكويت بعدد كبير من الزوار من داخل الكويت وخارجها في اليوم الرابع على التوالي ، حيث يتوافد الزوار على الركن للتعرف على المناخ الاستثماري المتاح في السلطنة في مجال صناعة تقنية المعلومات والاتصالات وكذلك التعرف على الإنجازات المحلية والدولية للسلطنة في مجال الخدمات والحكومة الإلكترونية والتعرف كذلك على مدى التقدم الذي حققته السلطنة في تعزيز كفاءات وقدرات المواطنين للاستفادة منها.

تجربة السلطنة

وأبدى السيد عبداللطيف سريع السريع مدير عام الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات بالكويت أثناء زيارته لركن السلطنة بالمعرض عن اعجابه بركن السلطنة وارتياحه من تواجد السلطنة هذا العام في معرضي انفوكونكت وانفوبيز 2013 بدولة الكويت حيث بقول : مشاركة السلطنة في المعرض  له أثر طيب في نفوسنا جميعا كون السلطنة من الدول الحريصة على المشاركة معنا بشكل دوري، حيث أن تواجدهم مع باقي دول الخليج  ضروري جدا للمعرض لتبادل الخبرات والتجارب في مجال صناعة تقنية المعلومات، وقد اطلعنا على عدة جهات حكومية مشاركة واطلعنا على تجاربهم ووجدنا اشياء جديدة ، حيث  يفاجئونا كل سنة بأشياء جديدة وجهات جديدة فيما يتعلق بالمشاريع والمبادرات الرائدة التي نستفيد منها نحن كمسؤولين في دولة الكويت وباقي دول الخليج".

ويضيف السيد عبداللطيف  : " تعتبر مبادرة عمان الرقمية من افضل المبادرات، وقد كان لها اثر ايجابي على الوزارات والمؤسسات الحكومية في عمان وخارجها ، من جانب آخر نستطيع ان نقول ان السلطنة استطاعت من خلال استراتيجية عمان الرقمية أن تقفز إلى مراحل متقدمة  في مجال صناعة تقنية المعلومات ونتمنى لكم مزيدا من التوفيق ونشكركم جزيل الشكر على هذا التواجد الذي أضاف لنا الكثير.

فرص استثمارية

ويقول الزائر عبدالله آل ماجد أحد المشاركين في المعرض من وزارة العدل بدولة الامارات العربية المتحدة :" إن حرص سلطنة عمان في المشاركة الدولية ممثلة في هيئة تقنية المعلومات والوزارات المشاركة  يدل على سعي السلطنة إلى عرض وتسويق خدماتها لجمهور زوار المعرض ، حيث رأيت أن مشاركة السلطنة بشكل مشرف يعكس مدى حرصها على تطوير مشاريعها في مجال صناعة تقنية المعلومات والاتصالات بما يخدم الوطن والمواطن ، ويتضح من خلال مشاركة وزارة التجارة والصناعة وواحة المعرفة مسقط أنه يمكن للراغبين في الاستثمار زيارة الركن للتعرف على تفاصيل الفرص الاستثمارية والمناخ الموجود بالسلطنة في مجال تقنية المعلومات والاتصالات.

ركن الواحة

وحول انطباع أحد الزوار عن ركن واحة المعرفة مسقط، يقول محمد أحمد عبدالكريم، أحد زوار المعرض والمهتمين بالاستثمار في مجال تقنية المعلومات والاتصالات: اطلعت على عدة تجارب مشابهة لتجربة الواحة في دول مجلس التعاون، وهذه المرة الأولى التي اقترب فيها من الواحة والمزايا التي تقدمها للمستثمرين، وأجد فيها مكاناً مناسباً للبدء في الأعمال التجارية ، فإلى جانب الموقع المميز للسلطنة بين باقي دول المنطقة، تتمتع الواحة بعدة مميزات متعلقة برأس المال المستثمر وبيئة العمل الصحية والمثالية، ويضيف عبدالكريم: يوجد لدي تفكير لفتح فرع جديد لأعمالي في السلطنة خلال العام 2014 وقد ناقشت مع المسئولين في ركن الواحة كيفية البدء في إنشاء مشاريع وتوطينها في السلطنة وسأقوم إن شاء خلال هذه العام بزيارة استطلاعية من خلال الاجتماع بعدد من الشخصيات هناك.

أهمية المشاركة

من جانبه يقول بدر بن داؤود الزدجالي مدير الإعلام والاتصال في المديرية العامة للتسويق والإعلام بالمؤسسة العامة للمناطق الصناعية: حظيت مشاركة الواحة  على مدى خمسة أيام بإقبال جيد من المستثمرين والمختصين في مجالات تقنية المعلومات والاتصالات من مختلف الدول العربية بصورة خاصة والعالمية بصورة عامة، حيث قام المسؤولون بتعريف المستثمرين بتجربة الواحة في مجال توطين الاستثمارات، وقد أبدى بعض المستثمرين عن رغبتهم في الاستثمار مشيرين إلى أن السلطنة تتخذ موقعا جغرافيا استراتيجيا للبدء تأسيس شتى المشاريع الاقتصادية الناجحة والمزايا الكثيرة التي تمكنهم التوجه إلى أنحاء العالم.

ويضيف الزدجالي: أكثر ما يلفت انتباه المستثمرين الذين زاروا ركن الواحة في المعرض هو وجود عدد من الإمكانات والمقومات التي تجعل واحة المعرفة مسقط في الوقت الراهن مركزاً رائداً ومتميزاً لممارسة الأنشطة التجارية الصغيرة والمتوسطة والكبيرة في منطقة دول الخليج العربي وشرق أفريقيا ومنطقة الدول المطلة على المحيط الهندي، ومن أبرز هذه المقومات الأسعار التنافسية للأرضي والمباني المهيأة بأحدث التقنيات، الأمر الذي  يسهم في رقي المستوى المعيشي في السلطنة بصورة عامة، ومستوى بيئة العمل في الواحة بصورة خاصة، كما أن لتواجد وسائل الاتصال الحديثة والمواصلات ذات المستويات العالمية، و أعداد كبيرة من  الكوادر الوطنية المدربة والمؤهلة من حاملي الشهادات والتي تتميز بالمهارة العالية والجدّية التامة دور مهم في استمرارية المشاريع التجارية وتألقها، بالإضافة إلى اهتمام الحكومة الرشيدة المتواصل بدعم قطاعات الأعمال وحرصها الدؤوب على جلب الاستثمارات الأجنبية إلى السلطنة.

ويختم الزدجالي حديثه قائلاً: تشكل المشاركة في مثل هذه المعارض قيمة مضافة حقيقية لواحة المعرفة مسقط من جانبين: أولهما تسويقي يتمثل في التسويق والتعريف بالمؤسسة العامة للمناطق الصناعية بصورة عامة من خلال العمل على تحقيق أهدافها العامة كجذب الاستثمارات الأجنبية للاستثمار بالسلطنة و توطين رأس المال الوطني، وتحفيز القطاع الخاص للمساهمة في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة و الشاملة، وتنشيط القطاعات الاقتصادية العاملة بالسلطنة مثل قطاع النقل والقطاع المصرفي و القطاع السياحي و غيرها من القطاعات. أما الجانب الآخر فيتمثل في تكوين صورة ذهنية في الخارج عن واحة المعرفة مسقط كتجربة عمانية رائدة في منطقة الخليج أنشئت في عام 2003 لتكون من أوائل مبادرات المنطقة في هذا المجال.

نسبة الإقبال

ويعبر ابراهيم بن طالب الوردي مشرف جناح السلطنة بالمعرض عن ارتياحه من عدد زوار الجناح قائلا: "المعرض يحظى بعدد كبير من الزوار  وحظي ركن السلطنة بزوار كثر من داخل الكويت وخارجها وذلك للتعرف على الخدمات الحكومية الالكترونية التي تقدمها السلطنة للمواطنين وكذلك للمستفيدين منها من خارج السلطنة ، وأبدى الزوار اعجابهم باستراتيجية عمان الرقمية وبالمبادرات التي تقدمها هيئة تقنية المعلومات في مجال صناعة تقنية المعلومات والاتصالات . ويضيف الوردي : "  ومن خلال هذه المشاركة تعرف زوار جناح السلطنة من دولة الكويت وخارجها على المناخ والفرص الإستثمارية المتاحة في السلطنة  والإستثمار الخارجي المتخصص في تقنية المعلومات والإتصالات .

جدير بالذكر أن المعرض يستمر إلى 7 من فبراير القادم حيث تشارك السلطنة  في هذا المعرض تحت مظلة استراتيجية عمان الرقمية التي تمثلها كل من هيئة تقنية المعلومات بالتعاون مع الوزارات المشاركة وهي وزارة التجارة والصناعة والهيئة العامة لحماية المستهلك ووزارة السياحة باللإضافة إلى واحة المعرفة مسقط .


إدارة الموقع dot إخلاء طرف dot الإرتباط بنا dot لوائح الخصوصية dot الأسئلة الشائعة
حقوق الطبع © محفوظة لدى هيئة تقنية المعلومات