نسخة تجريبية www.ita.gov.om
هيئة تقنية المعلومات تدشن الندوة الأولى للبرمجيات الحرة

هيئة تقنية المعلومات تدشن الندوة الأولى للبرمجيات الحرة

09 مارس 2010

نظمت هيئة تقنية المعلومات في فندق الإنتركونتيننتال ندوة البرمجيات الحرة وذلك تحت رعاية معالي محمد بن ناصر الخصيبي أمين عام وزارة الاقتصاد الوطني رئيس مجلس إدارة هيئة تقنية المعلومات وبحضور عدد من أصحاب السعادة أعضاء مجلس إدارة هيئة تقنية المعلومات والدكتور سالم بن سلطلن الرزيقي الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات ومدراء تقنية المعلومات في المؤسسات الحكومية وجمع من المختصين بتقينة المعلومات في السلطنة.

أهداف مرسومة
يأتي تنظيم هذه الندوة لتعريف العاملين في مجال تقنية المعلومات بالمبادرة الوطنية للبرمجيات الحرة، ونشر الوعي بفلسفة البرمجيات الحرة والتوجه العالمي في هذا المجال ، بالإضافة إلى التعريف بالمبادرات والتجارب المحلية و العربية في البرمجيات الحرة وتشجيع صناعة البحث والتطوير في السلطنة بالإعتماد على تقنية البرمجيات الحرة.
 وقد تضمنت الندوة ثلاث جلسات علمية ، حملت الأولى عنوان الحركة العالمية للبرمجيات الحرة قدم فيها ريتشارد ستالمان رئيس مؤسسة البرمجيات الحرة في أمريكا ورقة عمل بعنوان البرمجيات الحرة " الأخلاقيات والممارسة " ناقش فيها الأخلاقيات التي يمارسها المتعاملين ببرامج البرمجيات الحرة ومقدار الحرية الممنوحة لهؤلاء مقابل المسؤولية المتوجبة عليهم تجاه مجتمعاتهم .

بينما جاءت الجلسة الثانية بعنوان المبادرات والتجارب العربية قدمت فيها الدكتورة سيرين التليلي مديرة وحدة البرمجيات الحرة بوزارة تكنولوجيا الإتصالات بتونس نبذة عن التجربة التونسية في مجال البرمجيات الحرة ، بعد ذلك قدم الدكتور وليد كرم منسق المركز العربي لدعم البرمجيات الحرة والمفتوحة المصدر " معبر " في لبنان ورقة عمل عن تجربة المركز العربي لدعم البرمجيات الحرة، و في ختام الجلسة الثانية قدم المهندس كفاح عيسى ناشط وخبير عربي في البرامج الحرة في الأردن ورقة عمل عن المبادرات العربية وجهود المطوريين العرب .

وبدأت الجلسة الثالثة للندوة والتي اتخذت من التجارب المحلية التحديات وفرص النجاح عنوانا لها بورقة عمل تحوي خلاصة تجربة جامعة السلطان قابوس في استخدام البرمجيات الحرة للدكتور عامر الحبسي أستاذ مساعد بجامعة السلطان قابوس ، بعدها قدم فراس أبوشقرة المدير التنفيذي لمعهد لينكس المهني في الشرق الأوسط ورقة عمل حملت عنوان التدريب على الشهادات المهنية في عالم البرمجيات الحرة واختتمت الجلسة الثالثة بتقديم ورقة عمل عن المبادرة الوطنية للبرمجيات الحرة قدمها يعقوب بن يوسف الفارسي مدير مشاريع بهيئة تقنية المعلومات.

مبادرة للبرمجيات الحرة
وخلال الندوة تم تدشين مبادرة البرمجيات الحرة كإحدى مبادرات ومشاريع عمان الرقمية ، وهي مبادرة جديدة تم إعدادها بناء على الإستراتيجية الوطنية لمجتمع عمان الرقمي والحكومة الإلكترونية، الرامية إلى  دعم وتشجيع وتبني مختلف الحلول والتطبيقات والبرمجيات التي يُعتمد عليها في التأسيس لقطاع تقنية المعلومات في السلطنة.
 وتستهدف هذه المبادرة التعريف بالحلول التقنية المختلفة، واتخاذ خطوات جادة تعكس التوجه العالمي الراهن نحو البرمجيات الحرة لما تتمتع به من مزايا كثيرة في مختلف المجالات ولاسيما إسهامها في تطوير البيئة الرقمية وتشجيع البحث العلمي والإبداع، إضافة إلى تقديم الحلول الإلكترونية وتوفيرها لتكون في متناول الجميع بما يسهم في تحقيق المزيد من التقدم العلمي والإقتصادي.
ويأتي تدشين المبادرة خلال ندوة البرمجيات الحرة للتعريف بفلسفة البرمجيات الحرة والتوجه العالمي في هذا المجال، بالإضافة إلى التعريف بالمبادرات والتجارب العربية في البرمجيات الحرة والمساهمة في زيادة الوعي حول حقوق الملكية الفكرية من خلال تشجيع  الجمهور على استخدام البرمجيات الحرة للمميزات التي تحتوى عليها، وذلك للحد من استخدام البرامج غير المرخصة.

تطوير صناعة البرمجيات في السلطنة
وقد قدم الدكتور سالم بن سلطان الرزيقي الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات كلمة قال فيها : نتيجة للحراك العالمي نحو البرمجيات الحرة؛ فإن الهيئة تتطلع من خلال مبادرة البرمجيات الحرة إلى تطوير صناعة البرمجيات في السلطنة، والإستفادة من الخصائص  والامكانات الفنية العالية التي تتمتع به هذه البرامج، لتوفير بيئة خصبة للبحث والإبداع والتطوير من قبل الافراد والمؤسسات في السلطنة.

وأضاف إن مبادرة دعم البرمجيات الحرة ترتكز على عدة محاور رئيسية تتمثل في بناء وتعزيز ثقافة البرمجيات الحرة في المجتمع، والتأكيد على فوائدها للمطورين والمستخدمين، وذلك من خلال وضع برنامج متكامل لنشر التوعية حول هذه البرمجيات لكافة شرائح المجتمع بالإضافة إلى بناء القدرات البشرية المتخصصة من خلال مشروع التدريب التخصصي والذي هو أحد مشاريع مبادرة عمان الرقمية، وهو يعنى بتطوير وتأهيل العاملين في قطاع تقنية المعلومات في السلطنة. والذي نأمل من خلاله تدريب  المختصين على دعم استخدام البرامج الحرة.
كما ترتكزهذه المبادرة على تشجيع تطوير الحلول والتطبيقات والخدمات  المرتكزة على هذه البرامج وتكريم الحلول القائمة على البرمجيات الحرة والعمل على إيجاد آلية لدعم استخدام الحلول والتطبيقات القائمة والمعتمدة على البرمجيات الحرة.

شراكة في تقنية المعلومات
وأضاف الرزيقي : أنه مما لاشك فيه أن تنفيذ هذه المبادرة يتطلب إيجاد شراكة حقيقية مع العديد من المؤسسات الحكومية والمهنية والخاصة الفاعلة، وإيماناً من الهيئة بأهمية قطاع التعليم العالي كشريك استراتيجي في تنفيذ هذه المبادرة، فإن الهيئة، وكمرحلة أولى، سعت إلى تنفيذها من خلال التعاون مع الجامعات والكليات التي تقدم برامج تقنية المعلومات بكافة تخصصاتها، حيث أن مخرجات هذه التخصصات تحديداً تمثل الكوادر الوطنية التي يعول على مساهماتها في تطوير قطاع تقنية المعلومات في المستقبل، الأمر الذي يتطلب إعدادهم وتهيئتهم للمشاركة في المشاريع التي تعمل الهيئة على تنفيذها وربطهم بالاحتياجات والتطورات المستقبلية في هذا الجانب، وبما أن البرمجيات الحرة توفر فرصة حقيقية للطلبة ليصبحوا رواداً في مجال البحث والتطوير، كما أنها تساعد على تعزيز المهارات التقنية لمستخدميها، فإن ربط الجوانب الأكاديمية مع تطلعات المجتمع ومتطلبات سوق العمل سيساهم في تحسين مخرجات هذه التخصصات.

مذكرات تفاهم في البرمجيات
كما وقعت هيئة تقنية المعلومات على هامش ندوة البرمجيات الحرة ثلاث مذكرات تفاهم مع كل من : جامعة السلطان قابوس والكلية التقنية العليا بمسقط وجامعة نزوى .

حيث وقع من جانب الهيئة الدكتور سالم بن سلطان الرزيقي الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات في حين وقع سعادة الدكتور علي بن سعود البيماني رئيس جامعة السلطان قابوس ممثلا للجامعة،ووقع من جانب كلية التقنية العليا سعادة حمد بن خميس العامري وكيل وزارة القوى العاملة للتعليم التقني والتدريب المهني بينما وقع المكرم الدكتور أحمد بن خلفان الرواحي رئيس جامعة نزوى ممثلا لجامعة نزوى .

يأتي توقيع هذه المذكرات كثمرة جهود مشتركة بين هيئة تقنية المعلومات ومؤسسات التعليم العالي لدعم البرمجيات الحرة على مستوى السلطنة عن طريق تنظيم التعاون بين الهيئة وهذه المؤسسات بحيث تشترك هذه الجهات في العمل سوياً على زيادة الوعي حول البرمجيات الحرة والمفتوحة المصدر من خلال الدورات وورش العمل وتقديم التدريب التخصصي لدعم استخدام هذه البرمجيات.

 كما يستهدف توقيع مذكرات التفاهم عدة محاور أهمها  بناء وتعزيز ثقافة البرمجيات الحرة في المجتمع وبناء القدرات البشرية من خلال التدريب على البرمجيات المتخصصة لدعم استخدام هذا النوع من البرامج بالإضافة إلى تعزيز تطوير الحلول والتطبيقات المبنية على البرمجيات الحرة.

وقد صرح الدكتور سالم بن سلطان الرزيقي الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات عقب توقيع المذكرات بكلمة قال فيها : تسعى هيئة تقنية المعلومات من خلال هذه المبادرة إلى نشر الوعي بأهمية البرمجيات الحرة وتطبيقاتها العديدة و التعريف بالبرمجيات الحرة كخيار متوفر إلى جانب البرامج التجارية.

وأضاف الرزيقي : سنحرص بالتعاون مع مؤسسات التعليم العالي على المساهمة في زيادة الوعي حول حقوق الملكية الفكرية من خلال تشجيع الجمهور على استخدام البرمجيات الحرة، وذلك للحد من استخدام البرامج الغير مرخصة ،وتنمية القدرات المتخصصة في مجال البرمجيات الحرة من خلال التدريب على تطوير المهارات والمعرفة اللازمة لاستخدام و تطوير ودعم هذه التطبيقات مما يسهم في تشجيع البحث والتطوير والإبداع في مجال البرمجيات الحرة و توفير كما سنوفر ونقدم الدعم اللازم لتطوير الحلول القائمة على البرمجيات الحرة. 

للمزيد من التفاصيل إضغط هنا