"التقنية والاتصالات" و"اسياد" توقعان مذكرة تفاهم لتطوير القطاع اللوجستي في السلطنة

February 23, 2020

وقعت وزارة التقنية والاتصالات يوم أمس (الأحد 23 فبراير 2020) في مقر الوزارة بواحة المعرفة –مسقط مذكرة تفاهم مع المجموعة العمانية العالمية للوجستيات (اسياد) بهدف تنسيق وتنظيم التعاون بينهما للاستفادة من تقنيات الثورة الصناعية الرابعة لتطوير قطاع اللوجستيات في السلطنة؛ وقد وقع الاتفاقية كل من د. سالم بن سلطان الرزيقي، الرئيس التنفيذي من جانب الوزارة، والمهندس عبد الرحمن بن سالم الحاتمي، الرئيس التنفيذي لمجموعة اسياد.
 
تنص المذكرة على  التعاون في تطوير برامج ومختبرات مركز ساس للثورة الصناعية الرابعة الذي سيدشن لاحقًا خلال هذا العام وذلك ليتناسب مع متطلبات القطاع اللوجستي في السلطنة،  واقتراح  الحلول المناسبة للتحديات التي تواجه القطاع اللوجستي وتقديم الاستشارات التقنية التي تعتمد على تلك التقنيات، إضافة إلى تدريب المختصين من موظفي "اسياد" في المركز  المراد تأسيسه وتوفير بيئة تجريبية (testbeds) لخدمة القطاع اللوجستي، وفي الجانب الآخر تقوم المجموعة العمانية العالمية للوجستيات (اسياد)  بتوفير الاستشارات التقنية والمشاركة في وضع الخطط والبرامج التي سيقدمها المركز لخدمة القطاع اللوجستي، إلى جانب تحديد مجالات القطاع اللوجستي واقتراح أفكار المشاريع التي قد يكون لها جدوى اقتصادية، وكذلك تسهيل إجراء التجارب الميدانية في الشركات التابعة للمجموعة وتشجيعها على الاستفادة من الخدمات المقدمة من قبل المركز وعلى التعاقد مع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة التي تعمل في مجال تقنيات الثورة الصناعية الرابعة. 
 
وبهذه المناسبة صرح الدكتور/ سالم بن سلطان الرزيقي بقوله: "إيمانًا بأهمية تقنيات الثورة الصناعية الرابعة مثل الذكاء الاصطناعي، وإنترنت الأشياء وغيرها في تسريع عجلة النمو في مختلف القطاعات ودورها في زيادة الإنتاجية وتحسين العمليات والإجراءات في تسيير العمل؛ فإننا بصدد تأسيس مركز متخصص في تقنيات الثورة الصناعية الرابعة بهدف دعم وتمكين القطاعات الأساسية الحيوية. ويأتي عقد هذه الشراكة كجزء من الاستعدادات لتشغيل وإدارة المركز وتفعيل دوره  في تعزيز هذه القطاعات." وأضاف الرزيقي: "نسعى في وزارة التقنية والاتصالات من خلال تعاوننا مع مجموعة اسياد إلى بناء القدرات المحلية في توظيف التقنيات الناشئة إلى جانب توفير بيئة تقنية مجهزة لتنفيذ مشاريع تجريبية تخدم هذا الهدف."
 
من جانبه صرح المهندس/ عبد الرحمن الحاتمي الرئيس التنفيذي لمجموعة اسياد قائلاً: "نعتز بهذه الشراكة مع وزارة التقنية والاتصالات، حيث يأتي رفد القطاع اللوجيستي بالتقنيات الحديثة في قائمة أولوياتنا للنهوض بالخدمات اللوجيستية في السلطنة، باعتبارها ميزة تنافسية هامة لترسيخ مكانة عُمان كمركز لوجيستي عالمي." مضيفاً: "دأبت اسياد على تبني العديد من الابتكارات والمبادرات التقنية التي ساهمت في تعزيز الكفاءة والقدرة التنافسية لموانئ السلطنة الرئيسية، وتسريع وتيرة إنهاء الاجراءات، مما أهل السلطنة لتحقيق مؤشرات متقدمة في جانب التسهيل التجاري إقليميًا ودوليًا، حيث تحتل السلطنة أحد المراكز الخمسة عالميًا في معدل نسبة تفتيش البضائع بفضل وجود نظام بيان الإلكتروني لإدارة المخاطر.
 
وأشار الحاتمي: " أطلقت اسياد مؤخراً برنامجاً للاستشارات التقنية اللوجيستية، يهدف إلى توفير الخدمات الاستشارية التقنية للأفراد والمشاريع الناشئة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والشركات. والذي تم من خلاله في العام الماضي 2019 تقديم أكثر من 65 ساعة استشارية لأكثر من 36 فردا ومؤسسة في جميع القطاعات اللوجيستية. بالإضافة إلى تسجيل 17 استشاريا يعملون في شركات مختلفة في القطاع اللوجيستي لتقديم هذه الخدمة."